الأربعاء، 4 نوفمبر، 2009

الحلقة الثانية من مذكرات عماني أدمن حتى رحل!

طريق الشيطان .. الرحلة المميتة
عشت في سجن الرميس 6 سنوات ولا أحد يعرف قيمة الحرية سوى السجين
بعد 8 أشهر من خروجي تلاعب الشيطان في أفكاري ... فعدت إلى الإدمان مرة أخرى
المدمنون دائما لا يستقرون في عمل
اقترضت 3 آلاف ريال من البنك .. ثم 7 آلاف ريال ذهبت جميعها للمخدرات


خلال عامي 2007 و 2008 تعرضت لـ7 حوادث مرورية مميتة
غالبية من تعاطيت معهم ماتوا ودفنوا تحت التراب
الذي اقنعني باستعمال الهيروين توفي بجرعة زائدة في أحد المجمعات التجارية داخل احدى دورات المياه
بعض الأحداث لا أتذكرها أبــدا
والدتي كانت دائما الباكية على حاليّ
أتذكر أهلي وهم يبكون عليّ في قسم الطوار لأنهم كانوا يعتقدون أني مت
عودات إلى السجن مرة أخرى وبعد خروجي أقمت 40 يوميا في ابن سينا
عادت روحي من جديد في ابن سينا .. وخرجت معافي بصحة جديدة.
الشيطان عاد إلـيّ بعد علاجي فحقنتن نفسي بحرعة زائدة حتى فقدت الوعي
حاولت الأعتداء على أخي بسبب المال لكن السكين اصطدمت بزجاج سيارته.





يعرضها لكم : زاهر العبري:
تواصل (الزمن) اليوم عرض الحلقة الثانية من (الزمن) بنشر تفاصيل من مذكرات واقعية لمدمن مخدرات سابق ، شاءت الأقدار أن ينتقل الى جوار ربه في ابريل الماضي .. وذلك بعد أن كتبها من وحي ما عاشه في حياته ، وذلك ليبث عبرها رسالة (توعية) للسالكين درب الإدمان ..

الفصل الثاني
عرض كاتب المذكرات في الفصل الثاني من قصته (هل من معتبر؟) ، حجم ما يعانيه عالم التعاطي من آلام ، جرت الكثير وراءها بسيل من العقوبات وآخرين خلف وحل العمر وأسوار الرحيل البائس .. يكمل (رحمه الله) فصول الحكاية حيث يقول:
(مكثت في السجن سبع سنوات وشملني العفو .. خرجت من السجن في عام 2005م ورجعت إلى أهلي بعد هذه السنين الطويلة .. صدقوني لا أحد يعلم بقيمة الحرية أكثر مما يعلمها السجين)

عودة
استقراء الإرادة عبر مساحات الوعي حل ناجع في مواسم الشوق والرغبة الى سموم الجسد اللاواعي بما يدور فيه من تطورات قد تكون مغفورة في اللاحق من عمر ..

يقول (رحمه الله) :
(بعد 8 أشهر من خروجي من السجن بدأ الشيطان يتلاعب في أفكاري .. والخطأ الذي ارتكبته هو أنني سمحت للشيطان بأن يدخل في أفكاري من جديد .. كان بإمكاني أن أغير أفكاري وأستغفر الله وأتوب إليه وأتذكر السنين التي قضيتها خلف القضبان في سجن الرميس بولاية بركاء .. لكن صدقوني : لم تكن هناك نية صادقة وعزيمة قوية بأن أترك هذه السموم ، لذلك عدت للإدمان مرة أخرى .. بعد هذا حصلت على عمل وعملت "مكرها" وأنا مدمن .. عملت من أجل المال .. داومت على العمل مدة شهرين .. وتم فصلي والسبب الإدمان والغياب الكثير والحالة التي أذهب بها إلى العمل والتي لم تكن طبيعية كحال أي مدمن .. المدمنون دائما هكذا لا يستطيعون أن يستقروا في عمل واحد .. تجدهم دائما مشتتي الأفكار .. غير مرتاحي البال .. يغضبون لأتفه الأمور .. ولا يستطيعون أن يكونوا مستقبلهم ولا أن يتزوجوا ويبنون استقرارا أسريا .. )

نصيحة .. ولكن!!
تواطأ مع الأيام .. ومر بكل دروب الحزن .. في وقت كان الأهل في أمس الحاجة له .. نسي فجأة كل ذلك الحنين حين أحس بلمسات تدعوه لخط أخضر مختصره العودة للطبيعة .. يقول (المرحوم) :
(نصحني أهلي بعد ذلك بالعلاج من الإدمان .. ذهبنا أنا وأخي الي إحدى المستشفيات الخاصة.. وهناك تقابلت مع أحد الأطباء المختصين في هذه الأمور .. شرحت له حالتي وكيف بدأت في الإدمان .. فقام بصرف علاج لي يساعدني في حياتي اليومية .. وبعد أسبوع ذهبنا إليه على حسب الموعد والأسبوع الثالث كذلك .. وما هي إلا أيام قليلة لم أشعر خلالها إلا وأنا مدمن من جديد .. ومرة أخرى وقف أهلي معي ونصحوني بالعلاج .. وذهبنا أنا وأخي "الذي هو دائما بجانبي" الي إحدى العيادات وهناك تقابلت مع أحد الأخصائيين .. ومن جديد شرحت له حالتي .. فقام بصرف العلاج لي وظللت مستمرا في تلقي العلاج .. وتقابلت معه عدة مرات .. ولكن دون جدوى لأني عدت بعدها للإدمان .. وهكذا رجعت إلى عادتي .. كنت أطلب المال من أهلي بإصرار لأشتري تلك السموم .. الى أن حصلت بعدها على عمل وأخذت قرضا من البنك قيمته 3 آلاف ريال وبعد فترة قصيرة أخذت قرضا آخر قيمته 7 آلاف ريال .. ذهبت جميعها الى المخدرات .. وبعد ذلك تم فصلي من العمل مع كل ديوني .. وعدت للبيت .. فهل تتوقعون مني بعد كل ما حصل أن أقلع عن تعاطي المخدرات ؟ )


جواب الواقع
ماذا نجد في الدنيا .. ليعجبنا .. انه ارتفاع البعد عن ثوابت القرب من الله .. بساتين تغرق من عطش السراب .. تموت رويدا حتى تنضج فيها مواسم الطرد الروحي .. يقول:
(ما دام الشيطان كان حليفي ، لن أتوب .. في تلك الفترة لم أجد وسيلة للحصول على المال من أجل شراء المخدرات إلا بيع ممتلكاتي الخاصة إلى أن أصبحت في حالة يرثى لها.. لا مال ولا ممتلكات .. وبعدها ألقي القبض علي.. والسبب قطعا هي المخدرات .. مكثت في السجن شهرا و9 أيام .. خرجت وكالعادة دخلت في الإدمان مرة أخرى .. فلما علم أهلي بعودتي للإدمان وبعد رؤيتهم حالتي .. نصحوني بأن أدخل مستشفى ابن سينا للعلاج .. هذه المرة أختي ونسيبي ذهبا معي .. وهناك تقابلنا مع أحد الأطباء العمانيين وهو الدكتور "....." وشرحت له حالتي وكيف كانت بدايتي مع الإدمان .. و تم تنويمي داخل المستشفى 40 يوما).

تساؤل الإدمان؟
جسر حمله الى ولاية العامرات حيث يرقد مستشفاها الشهير ابن سينا .. .. كان الوضع ينبيء عن ألم في كل أسرته .. وما هم سوى الباقي من طقس الرحلة .. يقول :
(هل تعلمون ماذا حدث لي خلال الأربعين يوما في مستشفى ابن سينا؟ سأجيبكم عن سؤالي بعد ما أوضح لكم كيف كان جسمي قبل دخولي هناك .. كان جسدي نحيفا وضعيفا جدا بسبب السموم التي أتعاطاها .. ولكن بعد دخولي للعلاج وخلال فترة 40 يوما فقط والتي قضيتها هناك ، كأن روحي عادت إلى جسدي .. خرجت من مستشفى ابن سينا وأنا معافى وبصحة جيدة .. ومن ثم يرجع الشكر بعد الله إلى الدكتور "محمود" والدكتور "راشد" والدكتور "هشام" والدكتورة "مريم" و"أصيلة" وجميع الأطباء والممرضين والمضمدين .. جميعهم وقفوا معي ولا أستطيع أن أنسى معاملتهم الطيبة ، ولكن !!!)

صراع الذاكرة
حين تنساب الذاكرة على أخمص ما قد يكون شوقا .. أو حنينا .. تظهر في زواياها بقايا لرائحة شيء ما مر سريعا .. تجلبه عنوة شطحات الإبر المزروعة في منتصف يد يمنى يمنت الصلاة قبيل الرحيل الممشوق قواما.. يقول (رحمه الله):
(لكن .. الشيطان مازال في طريقي .. الشيطان الذي دفعني بعد فترة قصيرة من علاجي إلي طريق الإدمان .. لأنه لم تكن هناك نية صادقة وفي هذه الفترة .. حقنت نفسي بجرعة زائدة .. وقعت للمرة الأولى.. وأخذني أهلي إلى مستشفى خاص وأنا لا أتذكر الأحداث أبدا إلى اليوم .. لا أذكر كيف أخذني أهلي إلى المستشفى .. ولا أذكر كيف عدت الى البيت .. ولكن هناك دليل واحد، هي الأوراق التي كانت في يد والدتي الباكية على حالي .. وبعد يومين عدت للإدمان. لم أعتبر وبدون ضمير وبدون إحساس عدت مثل ماكنت أطلب المال .. وفي أحد الأيام كما أتذكر كنت أطلب من أخي مبلغا من المال .. ومن كثر طلباتي له حدث نقاش بيني وبينه لدرجة إني ذهبت إلى المكان الذي توجد به السكاكين وأخذت سكينا.. وبدون وعي وأخي جالس داخل السيارة أمام البيت .. و ولا يعلم ما في يدي ، وكنت أظن بأن نافذة السيارة مفتوحة وضربت الزجاج بأقصى قوتي لدرجة أن مقبض السكين الحديدي وقع من يدي .. والحمد لله بأن زجاج النافذة كان مغلقا ، وذهبت لأجلب سكينا أخرى ولكن الحمد لله بأني تم الإمساك بي .. و حضرت الشرطة وأخذوني معهم .. دخلت السجن كالعادة وجلست داخله 21 يوما .. وخرجت بعدما تنازل أخي عن القضية .. عدت للإدمان مرة أخرى وأطلب المال بدون ضمير وبدون خجل وفي نفس هذه الأيام كنت أحقن نفسي .. وبسبب الجرعة الزائدة وقعت مرة أخرى .. لكن الله كتب لي عمرا جديدا .. في ذلك اليوم كانت عاملة منزلنا تنظف الصالة القريبة من غرفتي ، فسمعت صوتا يخرج من الغرفة .. كان ذلك هو صوتي ، حيث كانت الشهقات الأخيرة تخرج مني.. وبأسرع ما يمكن أخبرت أهلي .. وجميعهم أتوا إلى باب غرفتي ينادون بإسمي دون فائدة فكسروا الباب ولما دخلوا .. رأوني على حالتي تلك وتم نقلي بسرعة إلى المستشفى .. توقف القلب والتنفس عندي .. أهلي جميعا يبكون علي في قسم الطوارئ لأنهم كانوا يعتقدون بأني قد مت .. ولكن بفضل الله نجوت والكدمات الكهربائية جعلت قلبي ينبض من جديد وذلك الأكسجين الذي وضع لي .. أنا لا أتذكر هذه الأحداث التي حصلت معي لأني حينها كنت فاقدا الوعي .. يقول الدكتور على حسب توقعاته بأنه لو تأخر أهلي 5 دقائق لكان إسعافي بدون فائدة .. كنت فاقدا للوعي وأذكر بأني قمت من الوعي مبهوتا ومصدوما .. لا أعلم أين أنا وقد استغربت وجود الأكسجين على فمي وأنفي والأدوات الطبية على قلبي وصدري وبطني ومرة أخرى غبت عن الوعي بعدما أعطاني الدكتور إبرة ، لكي أنام وأرتاح ، وقمت بعدها فجأة لأرى نفسي في البيت داخل غرفتي .. لا أتذكر كيف وصلت ومع كل هذا وتلك الأحداث التي حدثت معي يقول أهلي لو رأيت نفسك وأنت على تلك الحالة لتركت المخدرات نهائيا .. لكن صاحب المخدرات لا يعتبر .. لا يعتبر)
أتصدقون؟
نزع التعب .. وهادن روح الإبصار التواقة للإحساس .. أفاق ولكن الإبرة أقوى في لحظات الحرب مع الذات .. مكتوب في اول حرف سجائر .. وفي آخره هيروين .. ذلك الإلتفاف على مفردات الضعف التي أصبحت تعتري واقع لشباب وجه لهم صرخة الرحيل .. يقول :
(والله بأن الأنابيب الطبية مازالت في أنحاء جسمي وبدون إحساس وبدون ضمير عدت للإدمان ، فأين الضمير وأين الأحساس وأين المشاعر ؟.. لقد خرجت من المستشفى وأنجاني الله من الموت .. عدت وبدأت أختلق المشاكل في البيت من أجل المال .. هل تصدقون لو قلت لكم أن عاملة المنزل والتي هي سمعت شهقاتي الأخيرة ، كانت تعمل في إحدى دول الخليج وكان كفيلها مدمن ، وذات يوم سمعت شهقات من الغرفة مثل شهقاتي .. كان كفيلها يصارع الموت وذهبت وأخبرت أصحاب البيت وكسر الباب ولكنه مات قبل أن يصل الي المستشفى قبل دقائق .... فأين هو ؟ .. مات ودفن تحت التراب .. أتصدقون بأنه خلال عامي 2007 و2008 فقط حدثت لي 7 حوادث مرورية .. وكانت أسباب هذه الحوادث المخدرات ولم أعتبر من ذلك رغم أن الله نجاني من الموت نتيجة هذه الحوادث المميتة .. أتصدقون بأني خسرت في الأعوام 2006 و2007 و2008 أموالا كثيرة تعدت الأربعين ألف ريال والسبب المخدرات .. أتصدقون لو قلت لكم أنه من العام 1997 الى عام 2008 مات كثير من المدمنين من الذين أعرفهم ، ومن كثر أعداد هؤلاء الذين ماتوا لا أعلم بالضبط ولكنهم بالمئات .. ومن ضمن هؤلاء الذين توفوا أصدقائي الذين أذهب معهم وأجلس في جلساتهم ونشتري السموم سويا ، أين هم الآن؟ لقد ماتوا ودفنوا في التراب .. أتصدقون بأن ذلك المدمن الذي أقنعني باستعمال الهيروين قد مات بسبب الجرعة الزائدة ، وكانت نهايته في أحد المجمعات داخل احدى دورات المياه .. أكتشف جثته أحد العمال الوافدين الذي كان يعمل بتنظيف ومسح الحمامات حيث لفت نظره بأن أحد أبواب الحمامات كانت مغلقة لعدة ساعات وأبلغ عنه ولما أتوا أضطروا إلى كسر الباب .. أتعلمون أن في نهايته كان رأسه داخل مرحاض الحمام).

جمال الأبروي: شاركت في "حواليس" وجهة عملي عاقبتني

جمال الأبروي: شاركت في "حواليس" وجهة عملي عاقبتني

كتب- راشد المعولي:

رغم التوجيهات السامية لصاحب الجلالة بإنشاء لجنة لتطوير الدراما والمسرح في السلطنة؛ وبناء على هذه التوجيهات لزم تكاتف الجميع من أجل المساهمة في الرقي بمستوى الدراما المحلية سواء من أفراد أو موؤسسات خاصة أو حكومية، ولكن كثير ما يحدث عكس ذلك إذا تنى بعض الموؤسسات بنفسها عن تلك التوجيهات لتحقيق مصلحتها الشخصية فقط ؛ ويعظم الأمر إذا ما علمنا بأن مثل هذا التصرف جاء من شركة خدمية مملوكة للحكومة وتم مخاطبتها من قبل وزارة الإعلام المشرفة على الإنتاج الدارمي في السلطنة للتعاون في سبيل ذلك.

جمال الأبروي أحد الأشخاص الذين تضررو من جهة عمله "شركة طيران محلية " جراء مشاركته في إحدى المسلسلات الدرامية والتي عرضت في شهر رمضان المنصرم بإنتاج من تلفزيون سلطنة عمان.

وتتلخص مشكلته في القصة التالية: "أنه تم اختيار جمال الأبروي كفني إضاءة في مسلسل "حواليس" بالإضافة لظهوره كممثل ثاني في إولى حلقات المسلسل، وما أن ذلك يحتاج لمرافقة كادر عمل المسلسل كان لابد من أخذ تفريغ كامل من جهة عمله؛ فتم مخاطبة جهة عمل جمال من قبل وزارة الإعالم ممثلة بمساعد مدير عام التلفزيون لشئون الإنتاج برسالة رسمية تفيد بطلب تفريغ جمال الأبروي لمدة شهر وخمسة أيام وأبدت جهة عمل جمال موافقتها على الطلب خدمة للمصلحة العامة وعزز ذلك اتصال هاتفي من الشركة ممثلة بمدير أول الموارد البشرية يفيد بالموافقة وأن ذلك يعد خدمة للوطن، قبل انقضاء الفترة تم تمديد فترة التفريغ لمدة عشرة أيام أخرى بسبب عدم الإنتهاء من تصوير المسلسل لحق برسالة من وزارة الإعلام غلى جهة عمل جمال الأبروي بطلب تمديد التفريغ لمدة عشرة أيام وتمت الموافقة عليها لتكون مدة التفريغ كاملة شهر وخمسة عشر يوماً. إلى الآن والأمور تبدو سليمة، ولكن بعد فترة من ذلك وتحديداً في أواخر شهر يوليو الماضي تم إبلاغ جمال الأبروي من جهة عمله بأن تلك الفترة التي خرج بها جمال للعمل ضمن كادر مسلسل "حواليس" بدون راتب رغم أنه تم صرف الراتب في تلك الفترة وبدون إشعاره بأي شيء يفيد بأن فترة التفريغ بدون راتب!، وبعد مداولات وأخذ وعطاء أصرت "شركة الطيران" على موقفها وتم خصم المستحقات التي صرفت لجمال بأقساط كبيرة، ويوقل جمال حول ذلك:" ثلاثون ريالاً فقط هي التي تصرف لي من قبل جهة عملي وباقي الراتب يتم خصمه لتعويض فترة التفريغ التي أخذتها.

ويضيف جمال: قمت بمخاطبة مدير أول الموارد البشرية بجهة عملي ولكن لا آذان صاغية رغم أنهم طلبوا مني قبل الخصم أن أنتج لهم عملا فنياً عن طريق التصوير بالفيديو كدعاية إرشادية للموظفين وبذلت جهدي في ذلك ولكن بعدها تفاجأة بقرر الموارد البشرية بأن الفترة التي قضيتها مع "حواليس تعتبر مشاركة محلية وبالتالي تعتبر كأجازة بدون راتب. الجدير بالذكر أن جمال الأبروي أحد الشباب المتحمس للعمل في الجانب الفني وله عدد من المشاركات في الجانب المسرحي والدرامي.

هذا أحد المتضررين بين مجموعة اخرى وقعت في نفس الموقف وبعضهم يعمل في وزارةاة حكومية، ومثل هذه التصرفات تثير التساؤلات حول مدى الإخلاص للوطن وللتوجيهات السامية بتطوير الدارما والمسرح في السلطنة، فمثل هؤلاء الشباب والفنانين سواء الممثلين أو المصورين أو أي شخص يعمل في الصعيد الفني بحاجة للتشجيع من قبل محيطهم وخاصة من جهة عملهم لإبراز مواهبهم خدمة لإسم السلطنة لا أن نقف كعقبة أمامهم.

الثلاثاء، 3 نوفمبر، 2009

الزمن تنشر لأول مرة مذكرات عماني أدمن على المخدرات حتى رحل عن الحياة

عاش وأدمن ومات
الزمن تنشر لأول مرة مذكرات عماني أدمن على المخدرات حتى رحل عن الحياة

أرصفة الموت أكمل قصته ، هل من معتبر .. ثم فارق الحياة في اليوم التالي الإدمان بنى له عشا في الذاكرة ثم أفقس
المتوفى عرض لونا رماديا قاتما قادته غرائز حسية

الليل الآثم بالشبهات قصة الشرارة الأولى التي أشعلت الروح نحو المناطق العمياء
البداية مع التدخين ثم الحشيش
صافحت ذات مساء غرباء الحارة .. ثم دخلت في حزن جحيم الأيام
أقمت في الصحراء 3 أشهر دون تعاطي المخدرات وحينما عودت عاد اصدقاء السوء للسلام علي .. فتعاطيت الحشيش من جديد
1999 كان عاما حاسما .. قبض علي وسجنت 10 سنوات وزملائي 15 عاما

يعرضها لكم : زاهر العبري:
في سلسلة من عدة حلقات .. تقوم (الزمن) بنشر تفاصيل من مذكرات واقعية لمدمن مخدرات سابق ، شاءت الأقدار أن ينتقل الى جوار ربه في ابريل الماضي .. وذلك بعد أن كتبها من وحي ما عاشه في حياته ، وذلك ليبث عبرها رسالة (توعية) للسالكين درب الإدمان ..والسلسلة التي تنشر لأول مرة عبر الصحف المحلية عبارة عن قصص وحكايا من عالم التعاطي والسجون خطت كلماتها عبر مراحل ومواقع مختلفة معظمها كان في محافظة مسقط وبعضها الآخر في مختلف مناطق السلطنة حيث كان كاتبها يعمل ويتنقل ، كذلك كان تسجيل الحدث في أماكن التعاطي والسجون والمنزل والطرقات التي شهدت مصرع الكثير من أصدقائه ..(الزمن) تقوم بطرح ما جاء في هذه المذكرات بالتنسيق مع أهل المتوفى الذين أشاروا أن رحلة التفكير بنشر هذه المذكرات "إعلاميا" جاءت بعد انتهاء (المرحوم) من كتابتها حيث ذهب بها في نفس اليوم إلى طبيبه الخاص بمستشفى ابن سينا ، وذلك يوم السبت الموافق 11/4/2009م لكي يستشيره في قصته ويخبره بإمكانية نشرها، لعل وعسى يجد من يعتبر ، لذلك كان عنوان قصته (هل من معتبر) ، وبعد عودته ذهب لينام في غرفته .. وفي فجر يوم الأحد الموافق 12/4/2009م وجد رحمه الله وهو مفارق للحياة على فراشه .. بداية الصرخةكوادع أخير لمن أحب ترسيخ خاتمة العبرة في ذاكرته مع من جال في أرصفة التعاطي لسنوات طويلة باحثا عن نفسه خلالها عبر بوابة الإقلاع التي كلته وملته وألقت به سنوات في قارعة الحزن .. يقول المتوفى في فاتحة مذكراته :(إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وبعد : ماذا عسانا نريد من هذه الدنيا التي هي بضع سنين ، وماذا أعددنا للآخرة التي هي أبدية الدهر .. أناديكم بكل صوتي وأصرخ وأقول هل مـن مـعتبــر ؟) بداية أولىبداية جسر الصرخة .. أو الطريق الى العالم الآخر .. حيث بنى الإدمان له عشا في ذاكرة الأرض وأفقس أوساخا شد المتوفى لها الرحال طوعا في مراحل أولى ومكرها في مراحل لاحقة .. الى أن جاءت بعدها زيارات النية على قارعة الخير الكامن في كل نفس بشرية .. وهي انتقال لصرخة أعمق قال فيها:(أين الذين عذبوا أنفسهم ؟؟ أين الذين يطعنون جلودهم بالحقن ؟؟ أين الذين يشمون بأنوفهم المخدر ؟؟ أين الذين يبلعون عشرات الحبوب ؟؟ ومع كل هذا يتعاطون الهيروين وينتحرون ؟؟ أين هم من عذاب الله ؟؟ أين هم من قوله تعالى: يوم لا ينفع مال ولا بنون ، إلا من أتى الله بقلب سليم) فاتحةالمتوفى عرض لونا رماديا قاتما قادته غرائز إشباع حسية ما لبث أن بدأ سعال إدمانها يطفو على سطح الحاجة حين قال في مذكراته التي تزاور موضع الجسد الملقى على ساجية الشوق إلى الله :(في ذلك اليوم العصيب يوم لا ينفع فيه مال ولا بنون إلا من جاء ربه في الآخرة بقلب نقي طاهر سليم من الشرك والنفاق والحسد والبغضاء ، قال الله تعالى في سورة فصلت : ويوم يحشر أعداء الله إلى النار فهم يوزعون ، حتى إذا ما جاءوها شهد عليهم سمعهم وأبصارهم وجلودهم بما كانوا يعملون ، وقالوا لجلودهم لم شهدتم علينا قالوا أنطقنا الله الذي أنطق كل شي وهو خلقكم أول مرة وإليه ترجعون ) .. ويضيف على أعتاب الهداية التي بقيت خافتة لأعوام في رحيق التوبة الخالصة للجنة : (جاء في كتاب صفوة التفاسير .. يوم يجتمع أعداء الله المجرمون في أرض المحشر لسوقهم إلى النار يحبس أولهم على آخرهم ليتلاحقوا ويجتمعوا ... قال ابن كثير : تجمع الزبانية أولهم على آخرهم حتى يجتمع آخرهم حتى إذا وقفوا للحساب نطقت جوارحهم وشهدت عليهم بما اقترفوه من إجرام وإثم .. وفي الحديث فيختم على فيه - أي فمه - ثم يقول لجوارحه انطقي فتنطق بأعماله , ثم يخلى بينه وبين الكلام فيقول : بعداً لكن وسحقاً فعنكن كنت أناضل ، وقالوا لأعضائهم وجلودهم توبيخا وتعجبا من هذا الأمر الغريب : لم أقررتم علينا وشهدتم بما فعلنا ، وإنما كنا نجادل وندافع عنكم ؟ قالوا معتذرين : ليس الأمر بيدنا وإنما أنطقنا الله بقدرته الذي ينطق الجماد والإنسان والحيوان فشهدنا عليكم بما عملتم من القبائح وهو أوجدكم من العدم , وأحياكم بعد أن لم تكونوا شيئا فمن قدر على هذا قدر على إنطاقنا ... وإليه وحده تردون بالبعث). بداية الحدثالحدث .. شرارة أولى أشعلت مكامن الروح الساكنة في لجات من مكامن عمياء ما كانت لتغور لولا حديث العبرة التي قاد قبضتها ذات مساء في توجه المنطق من هذا الخلق الناتج عنه بقايا خير..يقول رحمه الله واصفا ثواني الرحلة الأولى للإدمان: (إني أعترف وأقول أن أول شيء بدأت به هو التدخين .، في المرحلة الإعدادية.. كنا نهرب من المدرسة .. وبعد التدخين دخلت في الحشيش .. وفشلت في دراستي والسبب تعاطي المخدرات .. نعم المخدرات طريق الشيطان المتربص بالإنسان الذي يدعوا الى السوء والشر والفساد .. قال الله تعالى في سورة النور: يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر، يقول أحد العلماء ومن يتبع سيرة الشيطان وطريقته فإن الشيطان يضل الإنسان ويغويه لأنه يأمر بالفحشاء وهي ما أفرط قبحه , والمنكر وهو ما ينكره الشرع وتنفر منه العقول السليمة))زاويةالمتوفى أبوابا في زاوية العمر الآخر .. ما كنت تحسب في قاموس التقوى بمواسم ركوب قارب أضاع أمانه في عثرات البحر .. وبعد أن ذكرنا بدايته مع التعاطي في الحلقة السابقة يتواصل عرض القصة حيث يقول رحمه الله: (استمررت في تعاطي الحشيش سنتين وفي عام 1994م دخلت السجن أنا وزميلي.. وحكم علينا بالسجن 3 سنوات .. مهما كانت نوع القضية ولكن سببها الرئيسي هو المخدرات .. أكملت داخل السجن سنتين وشملني العفو وخرجت .. وهذه المرة الأولى التي أقع فيها خلف القضبان ).رؤية النيةانتقل كاتب المذكرات عبر مراحل النية في حزن جحيم الأيام الذي ألصقه في قلبه خطأ ما كان ليحدث لولا منزلقات التفكير الذي صافح ذات مساء غرباء الحارة.. يقول:(حين خرجت من السجن لم تكن لدي نية صادقة بترك المخدرات .. وهذا هو السبب الحقيقي الذي جعلني أعود لتعاطي الحشيش.. وفي عام 1997م حصلت على عمل في الصحراء عن طريق أحد الأصدقاء .. جلست هناك ثلاثة أشهر دون أن أتعاطى الحشيش .. وبعد ذلك حصلت على إجازه شهر ورجعت إلى دياري .. ولكن أصحاب السوء عندما علموا بعودتي الى المنزل أتو لزيارتي والسلام علي .. بعد تلك الزيارة مباشرة عدت لتعاطي الحشيش من جديد .. أذكر أني في فترة الإجازة ذهبت الى أحد الأصدقاء "الذي توفي فيما بعد" لأشتري من عنده الحشيش لآخذه معي إلى الصحراء ، وبعد أن وصلت قال : لا يوجد حشيش .. فقط يوجد معي هيروين إن كنت تريد .. قلت له "لا لا" .. أنا لا أتعاطى الهيروين وأنا أعمل في الصحراء ، ومعظم وقتي أقضيه في الطريق .. ذلك أني أعمل كسائق .. وهو السبب الذي جعلني أقول بأن أكثر أوقاتي في الطريق )دوافع النصحفي استمرار للحديث الذي جانبه نصح مرغ كل تراب الصحبة .. واصل المرحوم بث حكايا الليل الآثم بالشبهات .. واصفا قوة أمواج ما حدث له من شدة الرياح بأنه طريق البحث عن طين آمن حيث يقول :(قال لي صديقي: بالعكس .. الهيروين يجعلك "مرتاح البال" وأنت في الطريق .. وقال لي كذا وكذا إلى أن أقنعني للتجربة .. وذهبنا أنا وهو إلى مكان بعيد عن الناس وعن الأنظار .. طلب مني المال قبل كل شيء .. فأخرج من جيبه أدوات التعاطي .. وأنا لأول مرة أرى أمام عيني مثل هذه الأدوات وكنت خائفا جدا .. خائف لأني أعرف وسمعت من قبل بأن كثيرا من المدمنين ماتوا بسبب الإبر أو الهيروين .. حقنت نفسي وأصبحت منذ ذلك اليوم مدمن هيروين عن طريق الحقن .. وكأنني خرجت من عالم إلى عالم آخر .. عالم كله عذاب ومذلة وانتظار .. منذ ذلك اليوم أصبحت جلساتي في الأماكن المشبوهة .. وبعدها انتهت الإجازة لم أذهب الى عملي .. ومن كثر انضباطي في العمل "سابقا" كان المدير يتصل بهاتف المنزل ويسأل عني .. لكن الإدمان جعلني لا أهتم .. كان كل تفكيري في المخدرات .. وانتهت نقودي التي كانت معي .. ماذا أفعل وأنا مدمن؟ كان لدي أصدقاء من نفس المنطقة .. وهم كذلك مدمنين فكنا نفعل المستحيل من أجل الحصول على المال لنشتري بها السموم .. وفي عام 1999م تم إلقاء القبض علينا وحكم علي بالسجن مدة 10 أعوام وزملائي 15 سنة .. والسبب الرئيسي مرة أخرى هي المخدرات)..

السبت، 31 أكتوبر، 2009

مرسوم سلطاني بتعديل في قانون العمل

مرسوم سلطاني بتعديل في قانون العمل
مسقط ــ العمانية: أصدر حضرة صاحب الجلالة السلطان قابوس بن سعيد المعظم أمس مرسوما سلطانيا ساميا حمل رقم (63 / 2009 ) ونص على تعديل بعض أحكام قانون العمل على أن يبدأ العمل به من اليوم التالي لتاريخ نشره .

البحث مستمر عن النفط

البحث مستمر عن النفط
نضوب مفاجئ لبعض الحقول وفتح مناطق جديدة للتنقيب
اكتشافات أولية تشير إلى تواجد كميات جيدة في بحر عُمان

مسقط ــ الزمن ــ العمانية:تكثف السلطنة هذه الأيام جهودها الاستكشافية عن حقول النفط في مختلف المحافظات والمناطق وذلك عبر توقيع اتفاقيات شراكة مع عدد من الشركات العالمية المتخصصة في هذا المجال.وفتح تراجع إنتاج النفط خلال السنوات الماضية الباب على مصراعيه للبدء في التنقيب بمناطق جديدة من ضمنها منطقة الباطنة في بحر عمان التي بدأ مؤخرا البحث فيها بعد مؤشرات أولى تؤكد وجود كميات جيدة من النفط والغاز.وأكد مسؤولون محليون أن "الاكتشافات الأخيرة عززت من الإنتاج لمستويات جيدة" وهو الأمر الذي أكدته الأرقام الحكومية التي خطط لها مسبقا و هدفت إلى الوصول الى انتاج 800 ألف برميل يوميا خلال العام الجاري الأمر الذي أكد المسؤولون حصوله في سبتمبر الماضي.وتعّول السلطنة على النفط بشكل كبير كمصدر أساسي للدخل على الرغم من مخاوف (نضوب الحقول) الذي بدأ يظهر في ثمانينيات القرن الماضي ، ولكن سرعان ما بدد تلك المخاوف الأساليب الجديدة في التنقيب ، إضافة الى فتح مناطق أخرى أمام الشركات، ولكن الأمر يستدعي "جهدا أكبر" كما يرى المحللون وهو التحدي الذي ما زال قائما في ظل تقلص مساحات مناطق تواجد النفط.ومنذ الألفية الجديدة شهد العديد من حقول النفط المحلية (نضوبا مفاجئا) وغير متوقع أدى الى تراجع انتاج السلطنة من النفط الذي بلغ ذروته عند 956 ألف برميل يوميا في 2001 وهي تكافح منذ ذلك الحين لوقف تدهور الانتاج من حقولها المستنفدة في ظل الاعتماد الأساسي على النفط الذي استقر بين 70 الى 80 دولارا خلال الفترة الماضية وهو الأمر المريح بالنسبة لخطط التنمية المتواصلة التي انتهجتها السلطنة وفي مقدمتها زيادة الإنفاق على المشاريع العملاقة.وأعلنت السلطنة أمس الأول انخفاض ايراداتها الحكومية خلال الاشهر الثمانية الاولى من العام الحالي بنسبة 7ر26 % بسبب انخفاض ايرادات النفط التي انخفضت حتى نهاية شهر اغسطس من العام الحالي بنسبة ملحوظة بنحو 36%.

(أزمة طيران) بين السلطنة وسريلانكا تنتهي بالتفاوض

(أزمة طيران) بين السلطنة وسريلانكا تنتهي بالتفاوض
مسقط ــ الزمن: انتهت أمس أزمة الطيران التي ظهرت مؤخرا بين السلطنة وجمهورية سريلانكا وذلك عبر فتح باب التفاوض في اجتماع عقد أمس بمبنى مطار مسقط الدولي حيث تم فيه تنظيم خدمات النقل الجوي بين سلطتي الطيران المدني في البلدين ونقلت وكالة الأنباء العمانية أن المباحثات شهدت التوقيع على محضر اجتماع يتيح للطيران العماني تشغيل 4 رحلات جوية اسبوعية بين البلدين مع امكانية زيادتها لتصبح 7 رحلات اسبوعية مع بداية الموسم الصيفي في شهر مارس 2010 وذلك وفقا لمذكرة التفاهم الموقعة بين سلطتي الطيران المدني في البلدين في الثامن والعشرين من شهر اغسطس 2003 في كولومبو. ووافق الجانب السريلانكي كذلك على تشغيل الطيران العماني على خط مسقط – كولومبو - المالديف والعكس وخط مسقط – المالديف - كولومبو والعكس بدون حقوق نقل بين كولومبو والمالديف اما بشأن طلبات ممارسة الحرية الخامسة حقوق نقل عبر نقاط وسطية ونقاط فيما وراء فسوف يتم الاتفاق عليها لاحقا بين الطرفين.

من يقنن رواتب الضمان الاجتماعي؟

من يقنن رواتب الضمان الاجتماعي؟
الغلاء المعيشي يفتح أسئلة حول معدلاتها
مسقط – نجاة المحذورية: وفق ما جاء في موقع وزارة التنمية الاجتماعية،فإن هناك الكثير من الدراسات التي تمت في السنوات الماضية،والتي تخدم أسر الضمان الاجتماعي وكيفية صرف راتب الضمان لهم في ظل احتياجاتهم،حيث جاءت إحداها حول أوجه وحجم الإنفاق لدى أسر الضمان الاجتماعي،والتي تهدف للوقوف على مدى كفاية معاش الضمان الاجتماعي لأسر الضمان والتعرف على طرق تدبير الفرق بين دخل هذه الأسر ومصروفاتها الشهرية والسنوية ، والسعي لسد الفجوة بين الدخل والمنصرف،وقد نفذت الدراسة خلال عام 1997م على عينة عشوائية مقدارها (500) أسرة من مختلف الفئات العددية ومن معظم مناطق السلطنة.وأخرى حول نمط الاستهلاك الغذائي لأسر الضمان الاجتماعي،والتي نفذت عام 1992 للوقوف على الأوضاع المعيشية لأسر الضمان الاجتماعي وتحديد معدلات استهلاكهم من السلع والمواد الغذائية والنفقات الأخرى،مقارنة بمعاش الضمان وذلك سعياً إلى تحسين أوضاعها المعيشية حيث تم تحديد العينة في ( 390 ) مفردة من الأسر الضمانية لتشمل جميع مناطق السلطنة وبالشروط التي حددتها الدراسة.والدراسة الوصفية الثالثة تنصب حول دور الأبناء الملزمون بالنفقة على كفلائهم المتقدمين للضمان الاجتماعي،حيث نفذت هذه الدراسة عام 1987 م بهدف الكشف عن سبب تقدم بعض الآباء من كبار السن لطلب الضمان الاجتماعي على الرغم من عدم استحقاقهم للمعاش نظراً لوجود أبناء ملزمون بالنفقة عليهم وذلك حسب قانون الضمان الاجتماعي،كما هدفت الدراسة إلى الكشف عن أسباب عدم مساعدة الأبناء لابائهم،وقد طبقت على عينة عشوائية مقدارها ( 385 ) مفردة لكل من الآباء غير المستحقين للمعاش وأبنائهم وذلك على مستوى معظم الدوائر الإقليمية... ولكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا...هل كانت هذه الدراسات كفيلة بتقنين قانون الضمان الاجتماعي؟! أم أنه يحتاج إلى إعادة النظر كما قال الكثير من المواطنين المستحقين لراتب الضمان الاجتماعي. لا يكفي بداية كان الحديث مع ميمونة الريامية الأم لخمسة أطفال حيث قالت: أنا أعيل خمسة أبناء،ثلاثة منهم في المدارس،واثنان مازالا صغرين،وليس لدي وظيفة أو عائل يصرف علي،لذلك فنحن نستلم (104) ريالات كراتب ضمان اجتماعي محدد لنا من الوزارة المعنية بالأمر،وطالبت كثيرا لزيادة هذا المبلغ ولو قليلا،لأنه بالفعل لا يكفي أبدا وبالأخص في ظل الغلاء هذه الأيام،وندفع (40) ريال للسكن الذي نسكن فيه ولا يزيد عن غرفة صغيرة واحدة،لا نملك حتى تغيير فرشها.تعجيزويقول محمد المبسلي: طالبت كثيرا من أجل أن يكون هناك راتب ضمان لأمي المسنة،فأنا متقاعد ولا يتبقى لي شيئا من راتب التقاعد لأن جزءا كبيرا منه يذهب للبنك،ولكنهم طلبوا مني الكثير من الأوراق والتقارير الطبية التي لا تنتهي،بالإضافة إلى الحاجة لشهود،ولا أدري ما الحاجة للشهود،ألا يكفي أن يأتي أحدهم ويرى معيشتنا،ومن خلال الأوراق الثبوتية يتضح كل شيء،ولكن للأسف كل ذلك من أجل التعجيز لا غير.دون سابق إنذارومن جانبها قالت ريا البوسعيدية والتي تدرس بإحدى الكليات: بعد ما توفي والدي،صرف لنا راتب الضمان الاجتماعي أنا وأخوتي السبعة،وبدون أمي طبعا،وبعد أن انتهى أخوتي الكبار من الدراسة في المدارس،تم قطع ما كانوا يأخذون،مع أنهم أصبحوا في مراحل جامعية وتقتضي مصروفات أكثر من ذي قبل،وأصبحنا نستلم ما يقارب (70) ريال ،وبالرغم من ذلك،تم قطع هذا الراتب دون سابق إنذار في الصيف الماضي،ولمدة شهرين،وعندما ذهب أخي الأكبر للاستفسار عن الأمر أجابوه بأن أحدهم ذهب إليهم وأخبرهم أن لدينا مالا وغير ذلك،ومن دون أن يتأكدوا من شيء تم قطع الراتب،وبمحاولات منا وشيخ المنطقة كذلك أصبحنا نأخذ (29) ريالا لستة أفراد،من غير أمي وأخواي الاثنين الكبار،مع أنه لا معيل لنا ولا نمتلك دخلا ثابتا،ولله الحمد.لا مجيب كما علقت ثريا الناصرية بقولها: بالفعل أغلب من يستلمون رواتب من الضمان الاجتماعي لا تكفيهم ويسألون عن زيادتها ولكن لا مجيب،فأنا امرأة مطلقة ولدي بنت أعيلها،ولا أعمل،والآن أنا في بيت والدي الذي ليس لديه دخل ثابت ومعه اخوتي الذين يعيلهم،والمصاريف تزداد في كل يوم ولا حيلة لنا في شيء،فأنا أستلم (40) ريالا ،لأصرف على ابنتي التي تدرس في الثانوية العامة الآن،ولا أعتقد أنها تكفي أحدا في هذه الأيام ولو لأسبوع واحد،ولكن ماذا نفعل شيء ولا بدون شيء.التغير الحاصلوقالت أمل الحراصية: لقد تغيرت المعيشة كثيرا عما كانت عليه سابقا،حيث ارتفعت الأسعار في كل شيء،فعائلتي منذ أن توفي والدي الذي كان يأخذ راتبا تقاعديا يبلغ(50) ريالا فقط، أصبحت تأخذ (74) ريالا كراتب ضمان اجتماعي، ولكن ماذا نقول عنها، كانت سابقا تكفي إلى حد ما،ولكن الحال تغير،فنحن ثمانية أفراد في البيت،ولكن وحسب قانون الضمان بالوزارة،فلا يحق إلا لخمسة منا أخذ هذا الراتب، ولكنه ما زال غير كافيا،فربما من المفترض أن يتم رفع قيمة هذا الراتب تماشيا مع التغير الحاصل.